• لا توجد تصنيفات

من الجيد لنا أن نعرف ونعترف أن حياتنا ستكون افضل بكثير عند المداومة على الذكر والأدعية الدينية، ما ورد منها في الكتاب والسنة وهي من العادات الإسلامية الحميدة للفرد المسلم.

أذكار الصباح والمساء والنوم

تعد أذكار الصباح والمساء والنوم من الأذكار التي يقدمها هذا القسم  لما لها من فضائل عظيمة تتمثل فيما يلي:

  • تعين علي الفوز برضا الله عزّ وجلّ.
  • تقوى الإيمان بالله سبحانه وتعالى والقرب منه والأنس به.
  • تساعد على الفوز بذكر الله عزّ وجلّ لعبده في الملأ الأعلى.
  • تحفظ العبد من شرور الإنس والجنّ وجميع المخلوقات.
  • تكفير الذنوب وبالسيئات ونيل الأجر والثواب.
  • تجلب النعم وتزيد البركة في الرزق كله المال والأولاد والصحة.
  • تكفى صاحبها همه وتزيل غمه وتبدل حزنه فرحًا في الدنيا والآخرة.
  • تساعد على انشراح القلب وطمأنينته
  • تحصن العبد من العين والحسد وأذي الشياطين.
  • تساعد على قضاء الدين وتفريج الكرب.
  • تمد الجسد بالطاقة والقوة.

أذكار الصلاة

من المعلوم أن للذكر عامةً فضائل عظيمة وأهمية كبيرة تقل عنها أذكار الصلاة فقد واظب النبي ﷺ عليها ووصي بها وحث عليها حيث قال:

[مَنْ قرأَ آيةً الكُرسِيِّ دُبُرَ كلِّ صلاةٍ مكتوبةٍ، لمْ يمنعْهُ من دُخُولِ الجنةَ إلَّا أنْ يمُوتَ]

وقال ﷺ

[كلُّ تسبيحةٍ صدَقةٌ وكلُّ تكبيرةٍ صدَقةٌ وكلُّ تحميدةٍ صدَقةٌ وكلُّ تهليلةٍ صدَقة]

كما قال ﷺ

[ألَا أدُلُّكَ على غِراسٍ، هو خيرٌ مِنْ هذا؟ تقولُ: سبحانَ اللهِ، والحمدُ للهِ، ولا إلهَ إلَّا اللهُ، واللهُ أكبرُ، يُغْرَسُ لكَ بِكُلِّ كَلِمَةٍ منها شجرةٌ في الجنة].

أدعية الميت

أدعية الميت كثيرة ولها أثر عظيم حيث يصح الدعاء للميت بأي صيغة تفيد الاستغفار والترحم كما أن هناك الكثير من الأدعية المأثورة عن النبي ﷺ والتي منها قوله [اللهم إنه عبدك وابن عبدك وابن أمتك كان يشهد أن لا إله إلا أنت، وأن محمداً عبدك ورسولك، وأنت أعلم به، اللهم إن كان محسناً فزد في إحسانه، وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده]رواه مسلم وقوله ﷺ:

[اللهم اغفر له وارحمه واعف عنه وعافه وأكرم نزله ووسع مدخله، واغسله بماء وثلج وبَرَد، ونَقِّهِ من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله، وزوجاً خيراً من زوجه، وقِهِ فتنة القبر وعذاب النار]أخرجه الإمام مالك].